تكنولوجيا

نتفليكس وتيك توك أحدث المقاطعين لروسيا

علقت شركة نتفليكس خدماتها في روسيا بسبب غزو البلاد لأوكرانيا، لتنضم إلى قائمة متزايدة من الشركات التي قطعت العلاقات مع روسيا. وقالت المتحدثة باسم الشركة في بيان: نظرًا للظروف على الأرض، قررنا تعليق خدمتنا في روسيا.

وقالت الشركة في الأسبوع الماضي إنها لن تمتثل للقانون الروسي الجديد الذي يطالب جهات البث الكبيرة باستضافة 20 قناة دعاية روسية.

وأعلنت عملاقة البث في وقت لاحق أنها أوقفت جميع عمليات الإنتاج والاستحواذ في روسيا. وكانت نتفليكس تعمل على أربعة أعمال روسية أصلية في ذلك الوقت.

وأطلقت نتفليكس خدمتها في روسيا عام 2016. ولكن لديها حضور صغير نسبيًا بقدر بنحو مليون مشترك في البلاد. بينما لديها 222 مليون مشترك على مستوى العالم. وهي تدير الخدمة كمشروع مشترك مع مجموعة الإعلام الوطنية الروسية.

يذكر أن نتفليكس ليست الشركة الرئيسية الوحيدة التي قطعت العلاقات مع روسيا. وقامت الشركات العملاقة الأخرى في صناعة السينما، بما في ذلك ديزني وسوني و Warner Brothers و Paramount Pictures، بتأخير إطلاق الأفلام الجديدة مثل The Batman و Turning Red و Sonic the Hedgehog 2 في المسارح الروسية.

كما قامت أيضًا مايكروسوفت وآبل وجوجل وسامسونج بتعليق المبيعات في البلد، على سبيل المثال لا الحصر.

نتفليكس تعلق الخدمة في روسيا وسط غزو أوكرانيا

علقت منصة تيك توك عمليات تحميل مقاطع الفيديو الجديدة والبث المباشر على تطبيقها في روسيا، مستشهدة بقانون الأخبار الكاذبة الصادر حديثًا في البلاد باعتباره سبب التغيير.

وكتبت تيك توك عبر منصة تويتر: في ضوء قانون الأخبار الكاذبة الجديد في روسيا، ليس لدينا خيار سوى تعليق البث المباشر والمحتوى الجديد عبر خدمة الفيديو أثناء مراجعة الآثار الأمنية لهذا القانون. خدمة الرسائل داخل التطبيق لن تتأثر.

ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على قانون الأخبار الكاذبة في الأسبوع الماضي. ويعاقب الأشخاص بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا لنشرهم معلومات كاذبة عن الجيش الروسي أو دعوتهم علنًا لفرض عقوبات على روسيا.

ومع استمرار روسيا في غزوها لأوكرانيا، بدأت بقمع المنصات الاجتماعية ووسائل الإعلام الأجنبية. وفرضت الدولة حظرًا على فيسبوك وقيّدت الوصول إلى تويتر ومنعت الوصول إلى مواقع BBC الإخبارية.

ودعت وكالة الاتصالات الروسية روسكومنادزور في الأسبوع الماضي تيك توك لإزالة المحتوى المدعوم من الدولة من منصتها.

وأعلنت تيك توك لاحقًا عن خطط لإضافة تسميات إلى بعض الوسائل الإعلامية التي تسيطر عليها الدولة. وبحسب ما ورد كانت تجعل من الصعب على المستخدمين الوصول إلى وسائل الإعلام الحكومية الروسية. وذلك بما يتماشى مع التحركات من فيسبوك ويوتيوب والعديد من وسائل الإعلام الأخرى.

وقالت تيك توك: نواصل تقييم الظروف المتطورة في روسيا لتحديد متى يمكننا استئناف خدماتنا بشكل كامل مع اعتبار السلامة على رأس أولوياتنا.

نتفليكس تريد بناء ألعاب عالمية المستوى




Source link

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button