تكنولوجيا

ميتا تشهد زيادة في استهداف الأشخاص في أوكرانيا

قالت شركة ميتا إن مجموعة قرصنة استخدمت منصة فيسبوك لاستهداف مجموعة من الشخصيات العامة في أوكرانيا، بما في ذلك مسؤولون عسكريون بارزون وسياسيون وصحفي، وسط غزو روسيا المستمر للبلاد.

وقالت ميتا إنها أزالت بشكل منفصل خلال الـ 48 ساعة الماضية شبكة من نحو 40 حسابًا ومجموعة وصفحات مزيفة عبر فيسبوك وإنستاجرام تعمل من روسيا وأوكرانيا وتستهدف أشخاصًا في أوكرانيا، لخرقها قواعدها ضد السلوك المنسق غير الأصيل.

وقال متحدث باسم منصة تويتر إنها أوقفت أيضًا أكثر من عشرة حسابات وحظرت مشاركة العديد من الروابط لانتهاك قواعدها ضد التلاعب بالمنصة والبريد العشوائي. وقالت إن تحقيقاتها الجارية تشير إلى أن الروايات نشأت في روسيا وكانت تحاول تعطيل المحادثة العامة حول الصراع في أوكرانيا.

وعزت ميتا جهود القرصنة إلى مجموعة تعرف باسم Ghostwriter، التي قالت إنها نجحت في الوصول إلى حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالأهداف.

وقالت ميتا إن المتسللين حاولوا نشر مقاطع فيديو عبر موقع يوتيوب من حسابات تصور القوات الأوكرانية على أنها ضعيفة، بما في ذلك مقطع فيديو زعم أنه يظهر جنود أوكرانيين يخرجون من غابة ويرفعون علم الاستسلام الأبيض.

وقال مسؤولو الأمن السيبراني الأوكرانيون إن قراصنة من بيلاروسيا المجاورة كانوا يستهدفون عناوين البريد الإلكتروني الخاصة للأفراد العسكريين الأوكرانيين والأفراد المرتبطين بهم، وألقوا باللوم على مجموعة تسمى UNC1151.

وربطت شركة الأمن السيبراني FireEye مجموعة UNC1151 سابقًا بأنشطة Ghostwriter.

وقال فريق ميتا الأمني ​​إنه اتخذ خطوات لتأمين الحسابات المستهدفة وحظرت مجالات التصيد الاحتيالي التي يستخدمها المتسللون.

وامتنعت عن الكشف عن أسماء أي من الأهداف. ولكن قالت إنها نبهت المستخدمين حيثما أمكن ذلك.

ميتا توفر تحديثات بشأن حماية المستخدمين في أوكرانيا

قالت ميتا إن حملة التأثير المنفصلة التي استخدمت عددًا من الشخصيات الوهمية زعمت أنها تتخذ من كييف مقراً لها. وكانت تدير عددًا صغيرًا من المواقع الإلكترونية التي تتنكر في شكل منافذ إخبارية مستقلة. ونشرت هذه المنافذ مزاعم حول خيانة الغرب لأوكرانيا، وأن أوكرانيا دولة فاشلة.

وقالت الشركة إنها وجدت روابط بين شبكة التأثير هذه وعملية أزلتها في شهر أبريل 2020. وربطت تلك العملية بأفراد في روسيا ومنطقة دونباس في أوكرانيا ومنفذين إعلاميين مقرهما شبه جزيرة القرم NewsFront و SouthFront.

ورفضت ميتا إعطاء عدد من مرات الظهور أو المشاهدات لمحتوى حملة التأثير. ولكن قالت إنها شهدت مستوى منخفضًا جدًا من المشاركات أو المنشورات أو ردود الفعل.

كما لم تذكر مدة نشاط الحملات عبر منصاتها. ولكن أضافت أن الحملة استخدمت أيضا موقعي يوتيوب تيليجرام ومواقع التواصل الاجتماعي الروسية Odnoklassniki و VK.

وشهدت الأزمة في أوكرانيا تصاعد الاشتباكات بين موسكو وشركات التكنولوجيا الكبرى. وقالت روسيا إنها تقيد الوصول إلى فيسبوك جزئيًا. بينما قالت ميتا إن هذه الخطوة جاءت بعد أن رفضت طلبًا حكوميًا بوقف التدقيق المستقل في الحقائق في العديد من وسائل الإعلام الحكومية الروسية. بينما قال موقع تويتر أيضًا إن خدمته مقيدة لبعض المستخدمين الروس. 

وتعرضت أوكرانيا لعدد من التدخلات الرقمية وإجراءات رفض الخدمة في الفترة التي سبقت الغزو الروسي وأثناءه. وأعلنت العديد من شركات التكنولوجيا الكبرى عن إجراءات لتعزيز أمن وخصوصية مستخدميها في الدولة.

وقالت ميتا، التي أزالت القدرة على العرض والبحث في قوائم الأصدقاء لحسابات فيسبوك في أوكرانيا، إنها تجري هذا التغيير أيضًا في روسيا ردًا على التقارير العامة عن المجتمع المدني والمتظاهرين المستهدفين.

فيسبوك تحظر الإعلام الحكومي الروسي من الإعلان


Source link

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button