تكنولوجيا

إنتل تبني مصنع بقيمة 17 مليار يورو في ألمانيا

أعلنت شركة إنتل عن استثمار ضخم جديد في مواقعها الأوروبية للتصنيع، وذلك من خلال موقع ضخم جديد لأشباه الموصلات بقيمة 17 مليار يورو في ألمانيا، وتوسعة بقيمة 12 مليار يورو في مصنعها الحالي في أيرلندا.

وتبني الشركة أيضًا مركزًا جديدًا للبحث والتطوير والتصميم في فرنسا. وتخطط للاستثمار في مناطق إضافية في أيرلندا وإيطاليا وبولندا وإسبانيا للتصنيع والبحث.

كما تخطط إنتل لاستثمار أكثر من 33 مليار يورو في موجتها الأولية للبحث والتطوير الأوروبي والتصنيع، كجزء من إجمالي 80 مليار يورو مستثمرة في الاتحاد الأوروبي على مدى العقد المقبل.

ويتألف الموقع الألماني الجديد من مصنعين لتصنيع أشباه الموصلات والرقاقات الدقيقة في ماغديبورغ. ومن المقرر أن تبدأ الإنشاءات في النصف الأول من عام 2023 قبل الإنتاج المخطط له في عام 2027.

وينتج الموقع الجيل التالي من منتجات إنتل من عصر أنجستروم (التي تشمل عقدتي Intel 20A و Intel 18A القادمة التي ذكرتها الشركة في العام الماضي).

ووفقًا لتصريحات الشركة، فإن الموقع الجديد يهدف أيضًا إلى مساعدة الشركة في إنتاج شرائح لعملائها.

وتقول إنتل أن مشروع ألمانيا يشهد 7000 وظيفة جديدة، إلى جانب 3000 وظيفة دائمة في إنتل بمجرد أن يبدأ الإنتاج في غضون بضع سنوات.

إنتل توزع استثمارات الرقاقات عبر ست دول أوروبية

في الوقت نفسه، يهدف التوسع في أيرلندا إلى مضاعفة مساحة تصنيع إنتل في موقع الشركة الحالي، وجلب عقدة Intel 4 القادمة إلى مواقع التصنيع الأوروبية.

ويأتي الاستثمار الأوروبي كجزء من إستراتيجية IDM 2.0 التي قدمها الرئيس التنفيذي بات غيلسنجر عندما تولى قيادة الشركة قبل عام.

وأعلنت الشركة منذ ذلك الحين عن استثمار ضخم بقيمة 20 مليار دولار في مواقعها الحالية في ولاية أريزونا. كما أعلنت عن استثمار كبير مماثل بقيمة 20 مليار دولار لموقع أوهايو الجديد. وتدعي الشركة أن موقع أوهايو الجديد يمثل أكبر موقع لتصنيع السيليكون على هذا الكوكب.

ويعد الاستثمار في مواقع التصنيع موضوعًا مهمًا لصناعة السيليكون. ويستمر نقص المعروض من أشباه الموصلات في إحداث فوضى في سلاسل التوريد. كما يحدث مشاكل في توافر المنتجات والأسعار بالنسبة لكل شيء بدءًا من منصات الألعاب وحتى السيارات.

ولا يتعلق الأمر بشركة إنتل فقط، حيث أعلنت سامسونج و TSMC عن خطط كبيرة لمواقع إنتاج الرقاقات الجديدة على الصعيدين الدولي وفي الولايات المتحدة أيضًا.

ويمكن أن تساعد إمكانات التصنيع في حل مشكلات التوريد. ولكن من المحتمل أن يمر بعض الوقت قبل الشعور بتأثير هذه الاستثمارات الجديدة. وذلك نظرًا للوقت الطويل الذي يستغرقه إنشاء المصانع الجديدة.

إنتل تلمح إلى خدمة ألعاب سحابية لمنافسة GeForce Now


Source link

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button